العذرية في أقل من 30 دقيقة؟

العذرية في أقل من 30 دقيقة؟

عملية ”رتق” أو ترقيع البكارة، هي عملية غير مؤلمة غالباً، لأنها تتم تحت تخدير موضعي على الأقل، على يد أطباء متخصصين، أو جرّاحي تجميل، وتعتبر في الأصل إصلاحا جراحيا لغشاء البكارة، وهو عبارة عن غشاء يغلق جزئيًا فتحة المهبل.

لماذا عملية رتق البكارة؟

قد تكون الفتاة قد خاضت تجربة جنسية في الماضي أفقدتها عذريتها، أو ضحية لعملية إغتصاب، كما أن ركوب الدّراجة والخيل بطريقة خاطئة، أو السقوط من أعلى الدرج، يعادل فقدان الغشاء نتيجة علاقة جنسية، لذلك تكون هذه العملية وسيلة لإستعادة هذا الغشاء الرامز للعذرية.

ماذا بعد العملية

بعد ترقيع البكارة، قد يحدث تسرب طفيف خلال 48-72 ساعة الأولى، مع شعورك بالألم والتعب بأيام، لكنها أعراض بسيطة، ستتغلبين عليها بالمسكنات التي سينصحك بها الطبيب المعالج، مع الراحة والإسترخاء، والإمتناع عن الجنس المباشر أو السطحي، لأنه سيزيد من الألم والحرقة.

الشفاء من العملية

يستغرق الشفاء التام من عملية ترقيع غشاء البكارة، 4-6 أسابيع، رغم أنها عملية غير معقدة يمكن أن تتم في أقل من 30 دقيقة، وبالتالي يبدأ التعافي سريعا، ويمكنك الذهاب للمنزل بعد فترة قصيرة من العملية، كما أنه ليس لها أضرار جانبية، ويبقى الغشاء الجديد لأسابيع، حتى يتم تمزيقه مرة أخرى بجسم صلب.

وتذكري غاليتي، أن عمليات ترقيع أو رتق غشاء البكارة، لايزال أمراً جدلياً من الناحية الأخلاقية، حيث اختلف العلماء ودعاة الدين حول حق الزوج في معرفة الحقيقة قبل الإرتباط، وبالمقابل بطلان الإدعاء بأن رقعة جلدية صغيرة تعتبر معيار العفة والشرف لدى المرأة، ولكن العامل المشترك في هذه العملية، هو أنها قد تمنح الفرصة في بدء حياة جديدة لفتاة فقدت كل الأمل في الوزاج.