معلومات مهمة يجب إدراكها عن عملية تكميم المعدة

معلومات مهمة يجب إدراكها عن عملية تكميم المعدة

 الوزن الزائد الذي يحرك الميزان، بات يحرك قلب المرأة، ويعكر صفو حياتها، لتدخل في ماراتون مئات الأنظمة الغذائية العابرة، وبرامج إنقاص الوزن، والحيل الخطيرة، أملاً في إنقاص الوزن بسرعة، لكن الحل الأمثل دون تعب، يكمن في إجراء تكميم المعدة، حيث يتم إزالة جزء من المعدة ويتم الاحتفاظ بمعدة أصغر حجما.

إجراء عملية تكميم المعدة

تتم عملية تكميم المعدة من خلال إحداث ثقب صغير في البطن، حيث يتم إدخال منظار عبر هذه الفتحة الصغيرة وإجراء العملية بواسطة هذا المنظار، أو عن طريق شق البطن شق كبير، لكي يتمكن الطبيب من الوصول إلى المعدة ويجري العملية.

حالات إجراء عملية تكميم المعدة

هذه العملية لا تجرى إلا للأشخاص الذين يزيد وزنهم عن 150 كيلو، الأمر الذي يؤثر بشكل سلبي على أعضاء الجسم المختلفة، حيث أنها عامل خطر للإصابة بمجموعة من الحالات الصحية والأمراض المزمنة، لذلك لا بد أن يتم التدخل الجراحي، المتمثل في التكميم، من اجل إنقاص الوزن.

أضرار عملية تكميم المعدة

مشاكل في التغذية:

يتسبب تكميم المعدة في ضعف التغذية، حيث  يدخل الجسم في مشاكل صحية، وسببه الرئيسي هو ضعف الامتصاص، وتعتمد أغلب عمليات تكميم المعدة على إضعاف عملية الامتصاص لتقليل كمية المواد الداخلة للجسم ومنعه من تخزينها، وهو أمر إيجابي بالنسبة للدهون، لكنها مشكلةٌ كبيرة عندما تبدأ المشاكل الصحية، بسبب ضعف امتصاص المعادن والفيتامينات والأساسيات الغذائية الموجودة في الغذاء، ونقصها وهو ما يضر بوظائفه الحيوية.

حصوات وألم في الكبد:

يشعر المريض بألم في الكبد، وتتكون لديه حصوات المرارة، وفي حالاتٍ أخرى قد يحدث تسريبٌ من المعدة ويخرج الطعام منها إلى تجويف البطن وهو أمرٌ في غاية الخطورة، قد يؤدي للتسمم والموت إن لم يتم الانتباه له، وعلاجه بسرعة، وبما أن العملية تعتمد على جرحٍ كبير، فغالبا ما يكون المريض معرضا لخطر تلوث ذلك الجرح، أو الإصابة بالعدوى، لذلك، فهو بحاجة للاهتمام بجراحه وتنظيفها وتطهيرها بشكلٍ مستمر حتى تُشفى.